أحباب الله
اهلا بكم في منتديات احباب الله

نرحب بكم
نتمنى لكم وقت ممتع ومفيد
المدير العام
eng-ali khurasat

أحباب الله

أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ ۗ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ۗ
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  رابطة الكتاب و»شومان» تقيمان وقفة تضامنية مع الشهيد الطيار معاذ الكساسبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 1087
تاريخ التسجيل : 18/01/2015
العمر : 22
الموقع : الاردن / العقبه

مُساهمةموضوع: رابطة الكتاب و»شومان» تقيمان وقفة تضامنية مع الشهيد الطيار معاذ الكساسبة    الأربعاء فبراير 11, 2015 7:06 pm

بدعوة من رابطة الكتاب الأردنيين ومؤسسة عبد الحميد شومان، أقيمت مساء يوم أمس الأول، وقفة تضامنية مع الشهيد الطيار معاذ الكساسبة، في مقر المؤسسة، وقد أدار الفعالية وتحدث فيها د. هشام غصيب، إلى جانب كل من: الإعلامية إيمان العكور، ود. عبد الناصر أبو البصل رئيس جامعة العلوم الإسلامية، ود. موفق محادين رئيس الرابطة.
وقد استهلت الفعالية بالوقوف دقيقة صمت ترحما على روح الشهيد الكساسبة، ومن ثم تحدث د. غصيب، مشيرا إلى أن جريمة اغتيار الشهيد الكساسبة ستظل وصمة عار في جبين العالم، وقد قامت بها زمرة من قتلة ومرضى على الصعيد النفسي، وخونة لعملهم على تفتيت هذه الأمة وهو ما يتماهى مع المخطط الاستعماري الصهيوني في المنطقة.

وبيّـن د. غصيب إلى أن رعب (داعش) ليس فقط في كونها تتستر بـ(المقدس)، بل في كونهم قتلة لا يمتون بأية صلة لأي مقدس، وثمة حاضنة شعبية لهم في المنطقة بسبب هزائم وإخفاقات حركات التحرر والتنوير، إضافة إلى الإخفاقات المريعة التي تواجهها الأمة على الصعيدين: السياسي والاقتصادي.
تاليا تحدثت الإعلامية إيمان العكور، لافتتا النظر إلى أن «الإرهاب، وقبل كل شيء، هو حالة تجرد من كل مظاهر الإنسانية، هو انسلاخ عن المشاعر والقيم». وأضافت: «نحن الآن على مفترق طرق، لا بد أن نشترك جميعا في مواجهة عدو الإنسانية، الإرهاب اليوم ليس عصابة داعش فقط، الإرهاب أصبح يعشعش في عقول أجيال كاملة تائهة، تتقاذفها أمواج التطرف واللعب على وتر الدين». وأضافت: «يقول إن المملكة الأردنية فتحت لهم الحدود، عليه أن يقول أيضا إنها فتحت أحضانها لكل لاجئ من كل الدول التي هزمتها الحروب والويلات»..، «من يملك ذاكرة واهية ولا يملك ذاكرة الوفاء هو حتماً ينسى مواقف الأردن في جميع المخاطر العربية..، لو أراد الأردن أن يحمي داخله من بعض العناكب كان أولى له أن يغلق الحدود في وجوه السوريين وفي وجوه العراقين وفي وجوه كثيرة..».
من جانبه قال د. أبو البصل: «هذا حدث عظيم القدر، كبير الأثر، قوبل برد واهتمام عظيم، من شعب وقائد وأمة وأسرة عظيمة توازي عظم الشهادة التي نالها شهيدنا البطل معاذ». «لقد وحد ذلك الحدث الأردنيين بجميع فئاتهم وسنهم وأديانهم. حدث غيب ظنون الأعداء، ظنوا أن هذا الحدث، وبهذه الطريقة الشنيعة، سيشعل نار الفتنة في الأردن، لكنه كان شعلة تضيء الطريق لتتقدم الأمة بأبنائها على دروب الانتماء والشهادة. سيظل شعلة تكشف زيف الأفكار الدخيلة على ديننا وقيمنا».
وجاءت مشاركة د. محادين تحت عنوان «الإجرام كسيكولوجيا جمعية/ حالة داعش»، قال فيها: على أهمية مساهمات علم النفس التقليدي الذي يهتم بالحالات الفردية أو الشخصية كما كرسه فرويد، إلا أن علم النفس الجماعي أو الذي يتناول السيكولوجيا الجمعية، فرض نفسه أيضاً وكان من رواده : يونغ في سيكولوجيا العقل الباطن، وفروم في التدمير الذاتي، وباشلار في مقارباته العقلية والعلمية عن علم النفس. أما الاجرام كسيكولوجيا جمعية فأبرز ما قاربه كولن ولسون، وخاصة في كتاب (التاريخ الاجرامي للجنس البشري) وغوستاف لوبون في (سيكولوجيا الجماهير). وحول السياقات العامة والبيئة الخاصة لحالة (داعش) قال د. محادين: ثمة تواطؤ بين ما سماه شبنغلر (الهمجية العليا) واللاعقلانية للراسمالية المعاصرة، وبين الهمجية الدنيا التي تستعيد الصورة الغربية عن الشرق (الرجل المتوحش وعالم السبايا) وتعتمد على مصادرة العقل واطلاق الغرائز. وفي هذا المجال تتغذى الهمجية الدنيا من جانبين، موضوعي ومصنع أو مبرمج: الموضوعي: نتاج البنية الكولونيالية المشوهة، وما افرزته وتفرزه من مجاميع طائفية جهوية وأنظمة موفية متخلفة (العقل المستقيل والمنطق الصوري) وثقافة الكراهية، مقابل عقلانية المجتمعات المدنية والمنطق الجدلي، الذي يحتفى بالتنوع والاختلاف. أما الجانب المصنع فيتضمن صناعة القتلة واختيارهم من بين الموتورين الطائفيين أو نزلاء السجون على خلفية قضايا جنائية (مخدرات، هتك عرض، لصوصية،.. الخ) ولذلك سابقة في اوروبا نفسها بعد اكتشاف امريكا، عندما اشترت الشركات الاوروبية نزلاء السجون فيها لتجفيف المستنقعات وإبادة السكان الأصليين، بعد اخضاع هؤلاء النزلاء لدورات ومحاضرات من قبل وعاظ متشددين. وغالبا ما يتم اختيار القتلة وفق مواصفات محددة من المعتوهين او المهوسين جنسيا. كما يتضمن هذا الجانب توظيف بعض الابعاد العلمية الخاصة بالمخ الايسر القابل للتوتر. ويشار هنا الى البرنامج المعروف ببرنامج مارك الترا الذي جرى تطويره لاحقا بتطوير جيل جديد من حبوب الهلوسة».
كما تضمنت الفعالية مشاركات لنخبة من الحضور أكدت أهمية مواجهة «ثقافة القوة» بـ»قوة الثقافة»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://11111111111111111111.jordanforum.net
محمد خريسات
المدير
المدير
avatar

المساهمات : 75
تاريخ التسجيل : 26/05/2015

مُساهمةموضوع: رد: رابطة الكتاب و»شومان» تقيمان وقفة تضامنية مع الشهيد الطيار معاذ الكساسبة    الخميس فبراير 16, 2017 11:27 am

شكرا على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رابطة الكتاب و»شومان» تقيمان وقفة تضامنية مع الشهيد الطيار معاذ الكساسبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أحباب الله :: المنتدى العام :: منتديات اخبار الاردن :: صحيفة الدستور-
انتقل الى: